فعاليات المديرية

تعليم خان يونس ينفذ فعاليات رافضة لوعد بلفور المشؤوم

قسم العلاقات العامة_ خان يونس

نفذت مديرية التربية والتعليم بخان يونس اليوم الأحد الموافق 2018/11/4، فعاليات رافضة لوعد بلفور المشؤوم، الذي مرّ على ذكراه 101 عام، وحضر الفعالية: وفد رفيع المستوى من مديرية التربية والتعليم ضم: أ. عبد الرحيم الفرا مدير التربية والتعليم، وأ. سمير أبو شتات مدير الدائرة الفنية، ونخبة من رؤساء الأقسام والمشرفين التربويين، وأ. صبحية الأخرس مديرة مدرسة بيت المقدس الثانوية للبنات، والهيئة التدريسية.

وفي كلمته رحب أ. الفرا بالحضور، وشكرهم على مشاركتهم في الفعاليات الرافضة لسرقة أراضنا الفلسطينية منذ 101 عام ومنحها لشرذمة من اليهود المشتتين في بقاع الأرض، ليستوطنوا وطننا ونُشرد نحن في مخيمات الشتات. مؤكداً أن الشعب الفلسطيني من حقه العودة لأرضه والدفاع عن وطنه وأن هذا الحق لن يسقط بالتقادم، وأن هذا الالتحام الشعبي والمؤسساتي الرافض لذكرى وعد بلفور على الرغم من مرور 101 عام عليها يدل على أننا لن ننسى من هو عدونا الحقيقي وأننا نرفض التوطين في أي مكان على هذه الأرض فلا أرض لنا إلا فلسطين ولا وطن لنا إلا فلسطين. مشدداً في كلمته على أن هذا الجِيلٌ الذي عانى ما خلفه الوعد من مآسي بِكَامِلِهِ رَحَلَ وَهُوَ عَلى العَهْدِ وَجِيلٌ آخَر َمَا زَالَ يُوَرِّثُ الذَّاكِرَةَ لِمَنْ يَأْتِي بَعْدَهُ مُكَذِّبَاً الْحُلُمَ الصُّهْيُونِيَّ القَديمَ الَّذِي يَأْمَلُ أَنْ يَمُوتَ الكِبَارُ وَيَنْسَى الصِّغَار، موضحاً أن الشعب الفلسطيني بصموده حطم مؤامرة بني صهيون، فنحن شعب خارج عن جميع الحسابات والقواعد قائلاً: “نحن لنا أسلوبنا الخاص وحياتنا الخاصة وذاكرتنا المتفردة التي تأبى النسيان أو التناسي، فلن ننسى أبداً أن هذا الوعد هو أول حلقة في المؤامرة الدولية لسرقة وطننا فلسطين”، مشيراً إلى توالي المؤامرات والمجازر ضد أبناء شعبنا الصامد، وخص بالذكر مذبحة خان يونس التي توافق ذكراها 12 نوفمبر 1956 ومجزرة كفر قاسم التي وافق ذكراها يوم 29 أكتوبر 1956، وطالب أ. الفرا الحكومة البريطانية الاعتذار للشعب الفلسطيني عن هذا الوعد.

وفي نهاية حديثه ثمن أ. الفرا جهود كل من شارك في هذه الفعاليات وساهم في إنجاحها وخص بالذكر قسم الأنشطة الطلابية وقسم العلاقات العامة، ومدرسة بيت المقدس الثانوية للبنات ومدرسة طارق بن زياد الأساسية المشتركة.

وفي كلمة المدرسة رحبت أ. فاطمة قشطة بالحضور، وأعربت عن سعادتها لاستضافة هذه الفعاليات في مدرستها، مشيرةً إلى أن رسالتنا في السلك التعليمي هو الحفاظ على ذاكرة الأجيال وترسيخ الثوابت الوطنية ليكونوا عوناً للوطن ضد المحتل الغاشم.

وتضمنت الفعاليات مشهد تمثيلي يجسد أهم المؤامرات التي حاكها العالم ضد الشعب الفلسطيني من أداء طالبات مدرسة بيت المقدس، وأنشودة باللغة الإنجليزية من أداء الطالبة شهد مقداد، ودبكة شعبية لزهرات مدرسة طارق بن زياد الأساسية المشتركة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق