فعاليات المديرية

تعليم خان يونس يفتتح معرض “بأيدينا طورنا وسائلنا التعليمية”

قسم العلاقات العامة_ خان يونس

افتتحت مديرية التربية والتعليم بخان يونس وجمعية الثقافة والفكر الحر، اليوم الإثنين الموافق 2017/5/8، معرض “بأيدينا طورنا وسائلنا التعليمية” على أرض الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا، بحضور: د. عبد القادر أبو علي مدير التربية والتعليم بخان يونس، وأ. نضال أبو حجير عميد الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا، وأ. خالد ماضي مدير الدائرة الفنية، وأ. آمال خضير مديرة مركز بناة الغد التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر، وأ. خليل فارس مدير مركز الشروق والأمل، وأ. نجوى الفرا مديرة مركز نوار التربوي، ونخبة من رؤساء الأقسام، والمشرفين التربويين، ومديري ومديرات المدارس، والمعلمين والمعلمات، والطلبة وأولياء الأمور.

ويأتي هذا المعرض ضمن مشروع تحسين جودة البيئة التعليمية في المدارس الأساسية، الذى تنفذه مديرية التربية والتعليم بخان يونس بالتعاون مع جمعية الثقافة والفكر الحر، وبتمويل من الحملة اليابانية من أجل أطفال فلسطين.

وفي كلمته رحب د. أبو علي بالحضور، وأشاد بجهود الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا ودورها المميز في إنجاح امتحان التكنولوجيا العملي لطلبة الثانوية العامة، وتحدث د. أبو علي عن إنجازات المديرية خلال العام الدراسي والتي تخطت حدود الوطن وصولاً إلى الفوز بالمركز الأول على إقليم الشرق الأوسط في مسابقة أجرتها منظمة الصحة العالمية، وأشار د. أبو علي إلى أن هذه الإنجازات والإبداعات تأتي في الوقت الذي يحارب فيه المعلم الفلسطيني في لقمة عيشه، وتحدث د. أبو على عن الشراكة مع جمعية الثقافة والفكر الحر بمراكزها الثلاث بناة الغد ونوار التربوي والشروق والأمل، وما أثمرته هذه الشراكة من تحسين لجودة البيئة التعليمية في المدارس الأساسية، موضحاً أن هذا المعرض يؤكد تغيير أساليب التدريس التقليدية وزيادة دافعية الطالب نحو التعلم من خلال الوسيلة التعليمية التي يصنعها الطالب بيديه من خامات البيئة، وتمنى د. أبو علي استمرار هذا المشروع.

وفي كلمتها أوضحت أ. خضير أن المشروع استهدف تطوير قدرات 400 طالب وطالبة من خمس مدارس وتحسين مستواهم التحصيلي، كذلك تطوير قدرات 40 معلماً ومعلمة من العاملين بالمشروع وتقديم الأدوات اللازمة والتدريب على مهارات وطرق التعلم النشط واستراتيجياته وإعداد الخطط العلاجية والتطويرية للمنهاج، مشيرةً إلى أن الأهالي أيضاً كان لهم نصيب في الانخراط بالعملية التعليمية من خلال جلسات إرشادية ونفسية وتوعية، مبينةً أن المشروع ساهم في تجهيز المختبرات والمكتبات الدراسية.

ومن ناحيته رحب أ. أبو حجير بالحضور، وتحدث عن إنجازات كليته، مؤكداً أن الكلية تفتح أبوابها وساحاتها للمؤسسات، وتقدم كافة مقدراتها لخدمة المجتمع المحلي، منوهاً إلى أن الكلية الجامعية تعتبر التعليم رسالة وطنية تخدم من خلالها أبناء الشعب الفلسطيني منذ 27 عاماً، وأشاد أ. أبو حجير بجهود مديرية التربية والتعليم بخان يونس، وأعرب عن إعجابه بإنتاجات المدارس وبجهود المعلمين، وأثنى على جمعية الثقافة والفكر الحر وكافة أنشطتها التعليمية والثقافية والتنموية ودورها الرائد في تنمية المجتمع.

هذا وضم المعرض عشرات الوسائل التعليمية المصنعة بأيدي الطلبة ومعلميهم ومن خامات البيئة، وتناولت حروف اللغة العربية وحروف اللغة الإنجليزية والأرقام والأعداد والعمليات الحسابية، وبعض المجسمات العلمية والهندسية والمهن والحرف والألوان وأسماء بعض الحيوانات والبلدان والفواكه والخضراوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق