فعاليات المديرية

تعليم خان يونس يعقد مؤتمر “الحالة” الثالث للإرشاد والتربية الخاصة

قسم العلاقات العامة_ خان يونس

أوصى نخبة من المعالجين النفسيين والمختصين في الإرشاد التربوي على ضرورة متابعة الحالات الفردية داخل المدارس بشكل عميق، وإدخال المقاييس النفسية في علاجها، والاستعانة بوحدة الإرشاد المركزية بالمديرية، وضرورة دراسة الحالات بدقة مع كافة أقطاب العملية التربوية والاستعانة بمؤسسات الصحة النفسية للوقوف على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب، كذلك زيادة عدد المبادرات التي تدلل على نجاحات العمل الإرشادي في الميدان التربوي، وتسليط الضوء على قصص النجاح والاستفادة منها في الميدان، ومتابعة المشكلات والظواهر السلبية ووضع الخطط اللازمة للعلاج.

جاء ذلك خلال مؤتمر “الحالة” الثالث الذي نظمته مديرية التربية والتعليم بخان يونس، اليوم الأحد الموافق 2019/4/7، في مركز التدريب التربوي، بحضور: أ. عبد الرحيم الفرا مدير التربية والتعليم بخان يونس، وأ. محمد العسولي مدير الدائرة الإدارية، وأ. سمير أبو شتات مدير الدائرة الفنية، وأ. أنور أحمد رئيس قسم الإرشاد التربوي بالوزارة، وأ. عبد الرحمن وافي رئيس قسم الإرشاد والتربية الخاصة بالمديرية، والأخصائي النفسي أسامة فرينة ممثل عن برنامج غزة للصحة النفسية، ووفد من تعليم شرق خان يونس برئاسة: أ. أشرف أبو عنزة رئيس قسم الإرشاد التربوي، وأ. محمود عصفور أخصائي نفسي بعيادة خان يونس للصحة النفسية المجتمعية، وأ. نبيل الشنا مدير شعبة حماية الطفولة في وزارة الشؤون الاجتماعية، وعدد من ممثلي المؤسسات المعنية بالصحة النفسية والطفولة، ونخبة من رؤساء الأقسام و والمرشدين التربويين والمختصين والمعنيين.

وافتتح المؤتمر أ. الفرا بكلمة رحب من خلالها بالحضور، وثمن فيها جهود قسم الإرشاد التربوي لجهوده المبذولة في السعي لتحقيق التوازن النفسي للطلبة، ومتابعة حاجات الطلبة النفسية والوقوف على المشكلات السلوكية والنفسية للطلبة التي بدأت تظهر بسبب الظروف الصعبة التي يمر بها المجتمع من دواعي الحصار الخانق، موضحاً أن المديرية تحرص على تنفيذ البرامج الإرشادية الهادفة إلى تطوير العمل الإرشادي في المدارس، وخاصة عقد مؤتمر “الحالة” الهادف إلى مناقشة قضايا سلوكية ونفسية تواجه الطلبة وتلقي بظلالها على العملية التعليمية، حيث إنها تؤثر سلباً على تحصيل الطلبة، وأشار أ. الفرا إلى أهمية هذه الأنشطة في صناعة جيل إيجابي قادر على قيادة مجتمعه ومواجهة المشكلات والتحديات، مشيداً بجهود كل من ساهم في إنجاح هذا العمل، وخص بالذكر الإدارة العامة للإرشاد التربوي بالوزارة، متمنياً أن يحقق المؤتمر أهدافه المنشودة والعمل بالتوصيات لحل هذه المشكلات النفسية.

وفي كلمته أشاد أ. أحمد بجهود مديرية التربية والتعليم بخان يونس، متمنياً أن يحقق المؤتمر أهدافه، وأن تتناقل الخبرات بين المرشدين التربويين والمختصين، وصولاً لأفضل النتائج في الميدان.

ومن ناحيته شكر أ. وافي المشاركين في المؤتمر، وعرّف بفلسفة وتقنيات مؤتمر “الحالة” الثالث لهذا العام وأهميته في عرض حالات خاصة نفسية وسلوكية للطلبة كذلك عرض مبادرات وقصص نجاح لتسليط الضوء على نجاحات يسطرها المرشدين التربويين في الميدان، مؤكداً أن مؤتمر “الحالة” هو لقاء يجمع عدداً من الأخصائيين النفسيين والمعالجين لمناقشة آليات التدخل والتعامل مع الحالة بشكل مهني كل حسب طبيعة عمله وتخصصه بغرض الوصول إلى التشخيص الدقيق، ومن ثم وضع الخطة العلاجية المتكاملة، مع الأخذ بعين الاعتبار سرية المعلومات المرتبطة بكل حالة.

والجدير بالذكر أنه تم مناقشة حالة واحدة تعاني من ظروف أسرية معقدة، وعرض قصة نجاح عانت من اكتئاب نفسي وتم علاجها بنجاح، كذلك تم عرض نتائج دراسة حول “قلق الامتحان”، بالإضافة إلى مبادرة طلابية بعنوان: “بدناش تنمر”، وعرض مبادرة بعنوان: “بنزاهتك ترتقي الأجيال”، وعرض مجموعة إرشاد جماعي لرفع مستوى الدافعية عند الطلبة، وقام بإدارة النقاش الاخصائي النفسي أسامة فرينة من برنامج غزة للصحة النفسية، حيث قدم المختصون عرضاً تفصيلياً يشمل معلومات أساسية عن كل حالة ومبادرة، ومن ثم فتح باب النقاش للحضور والذي أثمر عن تشخيص كل حالة ووضع خطط علاجية مناسبة.

هذا وتم تكريم المشاركين في المؤتمر.

التصوير بعدسة الزميل/ أنور شبير

والصحفي/ حسام الأسطل- مركز فكرة للتدريب والتطوير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق