فعاليات المديرية

تعليم خان يونس وبلدية خان يونس تحييان ذكرى يوم الأرض

قسم العلاقات العامة_ خان يونس
أحيت مديرية التربية والتعليم بخان يونس بالتعاون مع بلدية خان يونس اليوم الخميس الموافق 2018/3/29، ذكرى يوم الأرض الذي يصادف 30 مارس/آذار من كل عام، تأكيدا منهم على عروبة الأرض الفلسطينية رغم ما طالها ويطولها يوميا من ممارسات احتلال وتهويد، وذلك في مهرجان وطني كبير بعنوان “كي لا ننسى”، وذلك في المركز الثقافي، وبحضور: أ. رائد صالحية مدير عام الشؤون الإدارية ممثلاً عن وزارة التربية والتعليم العالي، وأ. عبد الرحيم الفرا مدير التربية والتعليم بخان يونس، وسماحة مفتي خان يونس الشيخ إحسان عاشور، وم. يحي الأسطل رئيس بلدية خان يونس، ووفد من مديرية شرق خان يونس ترأسه أ. سليمان شعت مدير المديرية، وأ. خالد ماضي مدير الدائرة الإدارية، وأ. سمير أبو شتات مدير الدائرة الفنية، ونخبة من ممثلي المؤسسات المجتمعية وممثلي المؤسسات المجتمعية وممثلي العمل النقابي.
في كلمته نيابة عن الوزارة قال أ. صالحية: أنه في ذكرى يوم الأرض يجدد كل فلسطيني في كافة أنحاء العالم أينما كان تمسكه وتشبثه بأرضه التي سلبت منه، ويؤكد عزمه على استرداد أرضه، وتحدث أ. صالحية عن دور الوزارة في تعزيز الانتماء للوطن في نفوس الطلبة من خلال بناء الشخصية الفلسطينية وتنمية روح البذل والعطاء والتضحية ورسم حدود الوطن في ذاكرة الأجيال من خلال تسمية مدارسنا بأسماء مدننا وقرانا وترسيخ المواطنة من خلال المناهج والأنشطة المختلفة.
ومن جانبه رحب أ. الفرا بالحضور، وأكد على أن هذه الذكرى الأليمة التي تمر بنا ذكراها كل عام جعلتنا أكثر إصراراً على التشبث بالأرض والوطن، وأن يكون هدفنا الأسمى والوحيد هو الوحدة الوطنية لأنها صمام الأمان لنا وطريقنا للوصول إلى القدس عاصمة فلسطين الأبدية، وأشار أ. الفرا إلى أن هذا المهرجان بعنوان ” كي لا ننسى “، وأكد أننا لن ننسى فالقدس وفلسطين في الذاكرة والقلب، وشكر أ. الفرا جهود كل من ساهم في إنجاح هذه الفعالية الوطنية.
ومن ناحيته أوضح م. الأسطل أن فلسطين جزء من الدين الإسلامي والعقيدة، مشيراً إلى أن الأرض هي المكان الذي تبنى عليه الحضارة وبناء عليه فإن مديرية التربية والتعليم هي البيت الأول في تعليم الأبناء حب الوطن وأن الإنسان هو أساس الحضارة، وأشاد م. الأسطل بالتعاون المشترك بين المؤسستين.
ووجه أ. أبو شتات رسالة الأرض إلى الداخل الفلسطيني أكد فيها على أن الأرض تستصرخهم أن يتعالوا على الجراح وأن يلموا الشمل ويمسحوا من الذاكرة الفلسطينية وجع سنوات الانقسام البغيض ويعيدوا اللحمة للشعب ويكونوا يدًا واحدة لمواجهة مرحلة هي الأخطر على قضية شعبنا ، فعدونا لا يفرق بين أصفر ولا أخضر ولا أسود ولا أحمر، وأكد أن لا أحد يستطيع تغيير اتجاه بوصلة شعبنا عن هدفه في الحرية والانعتاق واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
هذا وتخلل المهرجان عرض مرئي عن ذكرى يوم الأرض وفقرات متنوعة من طلبة المدارس، ومن ثم تجول الحضور في المعرض التراثي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق