فعاليات المديرية

مديرية التربية والتعليم بخان يونس تحتفل بيوم الطفل الفلسطيني

قسم العلاقات العامة- خان يونس – تحت عنوان “نسائم الطفولة” نظمت مديرية التربية والتعليم بخان يونس، احتفالاً بيوم الطفل الفلسطيني في قاعة المؤتمرات بجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بخان يونس، وحضر الحفل: أ. أحمد زعرب مدير عام التعليم العام بالوزارة، وأ. أشرف حرز الله مدير التربية والتعليم بخان يونس، وأ. حسين أبو شمالة النائب الإداري، وأ. ناصر السدودي النائب الفني، وأ. زهير سالم نائب مدير عام التعليم العام بالوزارة، وأ. عبد المجيد الزطمة مدير التربية والتعليم بخان يونس الأسبق، والشيخ سليمان الفرا ممثلاً عن المجمع الإسلامي، ونخبة من المشرفين التربويين، ورؤساء الأقسام ومديري المدارس ومديراتها ومديرات رياض الأطفال، وممثلين عن مديريات التربية والتعليم بمحافظات غزة، وممثلين عن مؤسسات المجتمع المحلي، ولفيف من أولياء الأمور. وأكد أ. زعرب في كلمته على رعاية وزارته للطفل فهو عنوان المستقبل وأمل الأمة في التحرير والبناء، موضحاً أن أطفال غزة واجهوا الكثير من التحديات فأصبحوا رجالاً في ثياب أطفال، وأن الشدائد والحروب التي عايشوها جعلتهم أكثر إصراراً على مجابهة العدو، ليعلِّموا العدو أن كل مراهناته قد سقطت فلم ولن ينسى هذا الجيل دماء الشهداء ولن يفرط في الثوابت الوطنية. وثمن أ. زعرب جهود مديرية التربية والتعليم بخان يونس وخص بالذكر قسم التعليم العام، وأشاد بجهود رياض الأطفال والمؤسسات المجتمعية، وتمنى أن يحيا أطفال فلسطين بسلام كبقية أطفال العالم. ومن جانبه أكد أ. حرز الله أن الإسلام حث على رعاية الأطفال من قبل ولادتهم وصولاً إلى مرحلة الرشد، وحمَّل الآباء والأمهات أمانة رعايتهم وتنشئتهم، وأوضح أن مديرية التربية والتعليم تهتم بالأطفال منذ نعومة أظفارهم، فهم ثروتنا الحقيقية التي نراهن عليها حيث أنهم وحسب الإحصائيات يشكلون ما يزيد عن 40% من نسبة السكان، وعرض أ. حرز الله آلية اهتمام المديرية برياض الأطفال فهي تحرص على أن تكون بيئة آمنة للطفل وصديقة له، بحيث تتوفر فيها وسائل الأمن والحماية بالإضافة إلى الترفيه واللعب، كذلك من الناحية التعليمية فإن المديرية تعمل على تأهيل الكادر البشري في رياض الأطفال لرفع كفاياته وتنمية قدراته بما يتفق مع التعليم في المدارس. وشكر أ. حرز الله كل من ساهم في إنجاح هذا المهرجان وخص بالذكر قسم التعليم العام وقسم الأنشطة الطلابية، ورياض الأطفال. وطالبت الطفلة ليما المصري بحقوقها كطفلة فلسطينية بالعيش بأمان وسلام، وممارسة الهوايات واللعب كبقية أطفال العالم، وناشدت المؤسسات الحقوقية بالعمل على حماية الطفل الفلسطيني من الجرائم الصهيونية. هذا وتخلل الحفل فقرات فنية متميزة نالت إعجاب الحضور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق