فعاليات المديرية

في سابقة هي الأولى من نوعها: المديرية تفتتح الفصل النموذجي

قسم العلاقات العامة- خان يونس – افتتحت صباح اليوم مديرية التربية والتعليم بخان يونس ومركز بناة الغد أحد مراكز جمعية الثقافة والفكر الحر بالمدينة أول فصل دراسي نموذجي مجهز بأحدث الوسائل التكنولوجية والتعليمية المساندة في مدرسة عيد الأغا الأساسية، وحضر حفل الافتتاح: أ. ناصر السدودي النائب الفني بمديرية التربية والتعليم، وأ..فوزية الحويحي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الثقافة والفكر الحر، وصباح السراج عضو مجلس إدارة الجمعية وأ. حسام شحادة مدير البرامج بجمعية الثقافة والفكر الحر، ونخبة من المشرفين التربويين ورؤساء الأقسام ومديري المدارس ومديراتها وأ. سمية النمروطي مديرة مدرسة عيد الأغا الأساسية بنات، وأ. محمد البيك مدير مدرسة عيد الأغا بنين، وعدد من أولياء الأمور. وفي كلمته نيابة عن أ. أشرف حرز الله مدير التربية والتعليم بخان يونس هنأ أ. السدودي الطلبة بافتتاح هذا الفصل الدراسي النموذجي الذي يعتبر الأول من نوعه في مدارس خان يونس، منوهاً إلى أن افتتاح هذا الفصل يأتي ضمن مبادرة تحسين جودة البيئة، مؤكداً على أهمية هذه المبادرة التي أطلقتها المديرية بالتعاون مع الثقافة والفكر الحر في تحسين البيئة الدراسية بشكل عام وللطلبة بشكل خاص، حيث أنها تؤثر إيجاباً على مستوى التحصيل الدراسي، وتنمي قدراتهم الإبداعية وتصبح من خلالها المدرسة صديقة للطفل، وأشاد السدودي بالجهود التي تبذلها جمعية الثقافة والفكر الحر ودورهم الرائد في تنفيذ البرامج والمبادرات الهادفة إلى تحسين جودة البيئة التعليمية في مدارس المديرية، مؤكداً على استمرار التعاون المثمر بين مديريته والجمعية، وتمنى أ. السدودي أن تعمم هذه التجربة وتنفذ في جميع المدارس. ومن جانبها أوضحت أ. الحويحي أن هذا الفصل الدراسي النموذجي جاء تتويجاً للجهود التي تبذلها الجمعية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي وأيضاً تم تنفيذها في مدارس وكالة غوث اللاجئين بهدف تحسين جودة البيئة التعليمية في المدارس الأساسية، .وعرضت أ. الحويحي انجازات الجمعية خلال العام الماضي والتي تمثلت في تجهيز سبع مكتبات وخمسة مختبرات علمية وبرامج تواصل اجتماعي وتدريب عشرات المعلمين لتنفيذ برنامج الدعم الدراسي من خلال التعلم النشط، إضافة إلى إعداد دليل للتعلم النشط والعديد من الأنشطة التي تهدف إلى تحسين جودة البيئة التعليمية داخل المدارس. ومن ناحيته اعتبر أ. شحادة أن الفصل الدراسي النموذجي يعد التجربة الأولى عربياً، حيث شارك الطلبة بأنفسهم في صناعة محتوياته بعد أن تم تدريبهم في مركز بناة الغد التابع للجمعية وقاموا بصناعة خزانة صفية ومكتبة وحاوية القمامة الناطقة، وتدربوا أيضاً على استخدام الحقيبة الالكترونية وآلية ربطها بالمنهاج، وتدربوا على تنفيذ العديد من الدروس التفاعلية مستخدمين الوسائل التعليمية المساندة. مشيراً إلى أن هذا العام شهد تكثيفاً للعمل مع المدارس على مختلف المستويات وتم تنفيذ العديد من الأنشطة اللا صفية، لربط الطلاب بوسائل التكنولوجيا ووسائل وتقنيات التعلم الفاعل لخلق بيئة مدرسية ممتعة للطلبة لتحسين تحصيلهم الدراسي وتنمية إبداعاتهم. هذا وعبرت الطالبات عن سعادتهن الغامرة لافتتاح هذا الفصل النموذجي في مدرستهن وتعهدن بالحفاظ عليه والاستفادة من كافة الوسائل التكنولوجية الموجودة فيه. تجدر الإشارة إلى أن الفصل الدراسي النموذجي يحتوى على خزانة صفية مزخرفة ومكتبة تحتوى على العديد من الكتب والقصص وحقيبة الكترونية وحاوية قمامة ناطقة، والعديد من الوسائل التعليمية التفاعلية الحديثة ومواد تعليمية مساندة ودروس تفاعلية مع الطلبة، وتم تجميل جدران الفصل بالألوان الزاهية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق