فعاليات المديرية

تعليم خان يونس يفتتح اليوم الدراسي ‘ثقافة البحث العلمي المدرسي’

قسم العلاقات العامة_ خان يونس
أوصى مختصون في البحث العلمي صباح اليوم الأربعاء الموافق 15/ 4/ 2015، على ضرورة تفعيل دور الأندية العلمية في مجال البحث العلمي وإجراء المسابقات البحثية ومسابقات الابتكار العلمي، واستغلال التكنولوجيا في تفعيل دور المكتبة المدرسية، وتدريب المعلمين على تطبيق الأساليب الحديثة في التعليم، وعقد دورات تدريبية في مجال مهارات البحث العلمي بهدف غرس هذه المهارة لدى المعلمين ونقلها إلى الطلبة.
جاء ذلك خلال يوم دراسي نظمته مدرسة خان يونس الثانوية بنات تحت رعاية مديرية التربية والتعليم بخان يونس، حول: “ثقافة البحث العلمي المدرسي”، في مركز التدريب التربوي، بحضور كل من: م. مازن الخطيب مدير عام الإدارة العامة للحاسوب والتعليم الالكتروني بالوزارة، وأ. ناصر السدودي مدير الدائرة الفنية بالمديرية، وأ. أسماء مقداد مديرة مدرسة خان يونس الثانوية بنات ورئيس اللجنة التحضيرية، ود. محمود خلف الله رئيس اللجنة العلمية، وأساتذة الجامعات، ومختصين في البحث العلمي، وأ. خالد المزين نقيب المعلمين في قطاع غزة، وممثلي عن المؤسسات الحكومية والأهلية، ولفيف من رؤساء الأقسام، والمشرفين التربويين، ومديري المدارس ومديراتها وأولياء الأمور.
وخلال الجلسة الافتتاحية رحب أ. السدودي بالحضور وثمن جهود المشاركين بأوراق العمل، وأكد على أهمية البحث العلمي في حياة الدارسين، موضحاً أن الفطرة البشرية تبحث منذ القدم عن آيات الله في الكون، وأشار أ. السدودي إلى أن وزارة التربية والتعليم العالي بغزة أقرت البحث العلمي كمهارة يتم تدريب الطلبة عليها في المدارس التابعة لها، مضيفاً أن الوزارة أحيت هذا المنهاج لأنها تهتم بتنشئة جيل قادر على إجراء بحث علمي مدرسي متكامل، بالإضافة إلى غرس الشغف العلمي في نفس الطالب، والبحث عن المعلومة من خلال ارتياد المكتبات المدرسية والعامة، بحثاً عن السؤال والإجابة، ونوه أ. السدودي إلى أن قطاع غزة يوجد به العديد من الباحثين المتفوقين والذين تميزوا في مجالات البحث العلمي وتم نشر أبحاثهم على مستوى عالمي، وأشاد أ. السدودي بجهود إدارة مدرسة خان يونس الثانوية بنات، وهيئتها التدريسية على جهودهم في تنفيذ اليوم الدراسي المتميز بموضوعه، وتمنى أ. السدودي أن يحقق اللقاء أهدافه المرجوة.
فيما شكرت أ. مقداد رئيس اللجنة التحضيرية، الحضور وكل من ساهم في إنجاح هذا اليوم، وأوضحت أن فكرة تنفيذ اليوم الدراسي تأتي للتأكيد على أهمية البحث العلمي المدرسي في جميع المؤسسات التعليمية بدءاً من المدارس وانتهاء بالجامعات والدراسات العليا، مشيرة إلى أن فعاليات هذا اليوم تأتي ضمن اهتمام المدرسة بتفعيل المكتبة المدرسية، هذا وشكرت أ. مقداد اللجنة التحضيرية، واللجنة العلمية، واللجنة الإعلامية، وكل المشاركين بأوراق العمل، وأشادت بجهود الداعمين.
بدوره أكد د. خلف الله أن فعاليات هذا اليوم تأتي لدعم الباحثين الصغار والموهوبين في مجال البحث العلمي، معبراً عن سعادته لترأسه للجنة العلمية في هذا اليوم، مشيراً إلى أنه تم قبول ثمانية لأوراق عمل لها علاقة أساسية بموضوع اليوم، وتمنى د. خلف الله أن يحقق اليوم الدراسي أهدافه المنشودة.
وشمل اليوم الدراسي على جلستين رئيسيتين، الجلسة الأولى ترأسها .د. أسعد عطوان، وتناولت أربعة أوراق عمل، الورقة الأولى تحدثت عن الإعلام المدرسي ودوره في نشر ثقافة البحث العلمي في المدارس الثانوية، والورقة الثانية تناولت المهارات البحثية الأولية اللازمة لطلاب الثانوية، والورقة الثالثة تحدثت عن تطوير أدوار المعلمين لتنمية مهارات البحث العلمي لدى الطلبة، والورقة الرابعة تناولت آليات مقترحة لتفعيل دور المعلم في تعزيز ثقافة البحث العلمي لدى الطلبة.
أما الجلسة الثانية فترأسها د. محمود عساف، وتناولت أربعة أوراق عمل، حيث تحدثت الورقة الأولى عن متطلبات تعزيز ثقافة البحث العلمي في المدارس الفلسطينية، والورقة الثانية تناولت تحليل محتوى لدرس البحث العلمي والحياة بعنوان: “خطوة استباقية، لحياة جامعية ناجحة”، والورقة الثالثة تحدثت عن رؤية مقترحة لتنمية مهارات البحث العلمي لدى الطلبة في المدارس الفلسطينية في ضوء النظرية البنائية، والورقة الرابعة دور المكتبة في تفعيل ثقافة البحث العلمي المدرسي.
وفي نهاية اليوم الدراسي تلا أ. محمود المصري التوصيات، ومن ثم تم توزيع شهادات التقدير على المشاركين بأوراقهم الدراسية خلال اليوم الدراسي، مثمنين ضرورة بدل الجهود للإسراع في تحقيق جميع التوصيات المقترحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق