فعاليات المديرية

تعليم خان يونس يعقد المؤتمر العلمي الطلابي الأول‎

قسم العلاقات العامة_ خان يونس
أوصى نخبة من الطلبة الباحثين وزارة الصحة بضرورة تدريب العاملين في قسم الكلى الصناعية على البرامج التثقيفية الحديثة لرعاية مرضى الفشل الكلوي، كذلك التعريف بآثار العقاقير الطبية والإدمان عليها وخطورة ذلك على الفرد والمجتمع الفلسطيني، وضرورة نشر الثقافة الصحية بين أفراد المجتمع الفلسطيني وتحذيرهم من مضار استخدام المياه الملوثة، وتوصية وزارة التربية والتعليم بضرورة توظيف منهج النبي صلى الله عليه وسلم في مراعاة الفروق الفردية، وتوعية طلبة الصف العاشر الأساسي تجاه الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الاجتماعي، وتدريب معلمي اللغة الإنجليزية على توظيف طريقة الكلمات المفتاحية كإطار داعم لمفردات اللغة، وحشد الدعم الكافي وتوحيد الجهود بشكل جماعي لملاحقة قادة الكيان الصهيوني، وتوعية المجتمع الفلسطيني بالآثار المترتبة على الزواج المبكر وسبل الحد منها، وحث الأندية التكنولوجية وقسم التقنيات في المديريات من خلال توعية المعلمين والطلبة تجاه ترشيد استخدام التكنولوجيا.
جاءت هذه التوصيات ضمن فعاليات المؤتمر الطلابي العلمي الأول بمديرية التربية والتعليم بخان يونس، الذي عقد اليوم الأحد الموافق 17/4/2016، في مركز التدريب التربوي، بعنوان: “نحو أجيال باحثة بخطى واثقة”، بحضور: د. أيمن اليازوري وكيل وزارة مساعد لشؤون التعليم العالي، فضيلة الشيخ إحسان عاشور مفتي خان يونس، و أ. رائد صالحية مدير عام الشئون الإدارية، ود. خليل حماد مدير عام التعليم الجامعي، ود. عبد القادر أبو علي مدير تعليم بخان يونس، وأ. حسين أبو شمالة مدير الدائرة الإدارية، وأ. خالد ماضي مدير الدائرة الفنية، وأ. سليمان شعت مدير دائرة الإدارات التربوية بالوزارة، ود. خالد النويري رئيس قسم البحث العلمي بالوزارة، ولجنة البحث العلمي بالوزارة، ولجنة البحث العلمي بالمديرية، ونخبة من رؤساء الأقسام والمشرفين التربويين ومديري ومديرات المدارس والطلبة المشاركين، وعدد من التربويين وأساتذة الجامعات.
وتوزعت فعاليات اليوم الدراسي على جلستين، تم عرض ثمانية أوراق بحثية بالإضافة إلى مشروعين للابتكار العلمي هما مشروع التحكم بالمنزل عبر هاتف نقال، والربــــوت.
وفي الجلسة الافتتاحية، أكد د. اليازوري على أهمية البحث العلمي في تلقي المعلومة ، موضحاً أن الوزارة تختتم فعاليات هذا المشروع المتميز الذي تم اطلاقه في مدارس جميع المديريات لطلبة الصف العاشر الأساسي، وتحدث د. اليازوري أن الطلبة اليوم أصبحوا قادرين على صناعة المعلومة ومناقشتها بين يدي معلميهم، وتمنى وكيل الوزارة أن يتم متابعة التوصيات وإيصالها للجهات المعنية حتى يتم الاستفادة منها.
ومن جانبه رحب د. أبو علي بالحضور، وعبر عن سعادته بلوقوف في هذا المؤتمر الذي يقوده طلبة متميزون، أثبتوا جدارتهم في البحث العلمي ضاهوا بذلك حملة الماجستير والدرجات العليا، وأكد د. أبو علي أن مديرية خان يونس تعمل على تنشئة جيل علمي متميز قادر على الاكتشاف والتجربة والبحث والخروج عن التقليد في التعلم إلى الإبداع من خلال استثمار كافة الطاقات وتفعيل المرافق المدرسية المتنوعة، وأشاد د. أبو علي بدور كل من ساهم في إنجاح هذا العمل وخص بالذكر د. زياد ثابت وكيل الوزارة رائد هذا المشروع في مدارسنا، وثمن جهود الوكلاء المساعدين، ولجنة البحث العلمي بالوزارة ولجنة البحث العلمي بالمديرية وقسم العلاقات العامة، وقسم الأنشطة الطلابية، وأشاد بجهود مديري ومديرات المدارس المشاركة والطلبة المشاركين وأولياء الأمور.
وفي كلمته شكر أ. هشام الحاج رئيس قسم الإشراف التربوي بالمديرية وزارة التربية والتعليم العالي لنشرها ثقافة البحث العلمي بين الطلبة التعليم العام، وتحدث أ. الحاج عن آلية اختيار البحوث العلمية التي اتبعتها لجنة البحث والتي قامت بتحكيمها ودراستها جيداً وصولاً إلى ظهورها بين أيديكم، وثمن أ. الحاج جهود المشاركين وكل من ساهم في إنجاح المؤتمر من اللجنة التحضيرية واللجنة العلمية.
ومن جانبه عبر د. حماد عن فخره بهذا المشروع المتميز والذي يضع أبناءنا وطلبتنا في مصاف العلماء والباحثين، وأشار د. حماد إلى أن التعليم من خلال البحث ومهاراته من أنجح طرق التعليم والتي من شأنها أن تستمر خبراتها مع الطالب.
ومن ناحيته أوضح د. النويري أن البحث العلمي هو الركيزة الأولى في معالجة القضايا والمشكلات المختلفة لذا كان لزاماً علينا في وزارة التربية والتعليم تدريب أبنائنا الطلبة على مهارات البحث العلمي وإتقانه، وتحدث د. النويري عن آليات العمل منذ بداية العام الدراسي، وأكد أن الوزارة ستنظم مؤتمراً على مستوى الوزارة، ليعرض الطلبة أوراقهم البحثية من كافة المديريات، وأشاد د. النويري بجهود مديرية التربية والتعليم بخان يونس.
هذا وتم تكريم لجنة البحث العلمي بالوزارة، ولجنة البحث العلمي بالمديرية والطلبة المشاركين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق