فعاليات المديرية

تعليم خان يونس يطلق حملة تفوقي تميز وعطاء لرعاية المتفوقين

قسم العلاقات العامة_ خان يونس
يمر الوقت تباعاً.. صراعٌ مع الزمن.. تتسابق الأسابيع وتتوالى الشهور، بالأمس القريب بدأ العام الدراسي وها هو اليوم يوشك على الانتهاء.. الوقت ينفذ والتوتر يزداد والامتحانات تقترب أكثر وأكثر.. إنها امتحانات الثانوية العامة ونتائجها التي ترسم خطوات الطلبة نحو التعليم الجامعي والمستقبل.. ولأنهم أبناؤنا وتفوقهم تفوق للوطن وانطلاقاً من حرص المديرية على نجاحهم وتميزهم، أطلقت المديرية حملة “تفوقي.. تميز وعطاء” فما أهدافها؟ وما هي أهم فعالياتها؟ لمعرفة المزيد عن الحملة كان لنا التقرير التالي:
تحدث د. منير شبير رئيس قسم الإرشاد التربوي والتربية الخاصة عن حملة “تفوقي تميز وعطاء” قائلاً: “إن المديرية أطلقت الحملة منذ أربعة أعوام، بهدف تقديم الدعم المعنوي وتهيئة الأجواء النفسية للطالب في المدرسة والبيت من أجل التميز”، وأشار د. شبير إلى أن الحملة تقدم الخدمات الإرشادية للطلبة المتفوقين في المرحلة الثانوية، ومنها تعزيز الدافعية لدى الطلبة وتحقيق الصحة النفسية بالإضافة إلى رعاية الطلبة الموهوبين. موضحاً أن الحملة تشتمل على العديد من الأنشطة والفعاليات التي ينفذها المرشدون والمرشدات في المدارس بمتابعة القسم وإشراف مديري ومديرات مدارس الثانوية، ومنها عقد ورشات عمل للطلبة في مواضيع متنوعة مثل أسس المذاكرة الجيدة، والتغذية السليمة أثناء الامتحانات، وإدارة الوقت، بالإضافة إلى لقاءات مع المعلمين وأولياء أمور الطلبة المتفوقين لتقديم النصائح لهم في كيفية التعامل مع الطلبة والأبناء في هذه الفترة مما يحد من الضغط النفسي والتوتر العصبي.
ومن جانبها أشارت أ. نور دحلان المرشدة التربوية بمدرسة عكا الثانوية للبنات، إلى أن أنشطة الحملة تنفذ في المدرسة بالإضافة إلى نشاطات وفعاليات أخرى تنفذها المدرسة، موضحة أن هذه الأنشطة تتنوع بين حصص وندوات تثقيفية لغرس الثقة بالنفس وإدارة الذات، وتنفيذ أيام ترفيهية مفتوحة للطالبات، وتفعيل مهارات العقل والجسم والرسم الحر والاسترخاء وريش التوازن، بالإضافة إلى تنفيذ جلسات الإرشاد الفردي والجمعي، مشيرةً إلى أن الحملة نظمت رحلات مدرسية للطالبات وذلك بالتعاون مع برنامج غزة للصحة النفسية، وذلك بهدف الترفيه وتخفيف الضغط النفسي للطالبات.
ومن ناحيتها أكدت أ. شفاء النبريص مديرة مدرسة عكا الثانوية للبنات، أن الطلبة بحاجة إلى رعاية نفسية وخاصة في الفترة التي تسبق الامتحانات فهي من الفترات الحرجة بالنسبة لطالب الثانوية العامة، وأن هذه الحملة لها جانبان جانب أكاديمي وجانب إرشاد نفسي، منوهة إلى أن كل طالبة مستهدفة، ويكون التركيز أكبر على الطالبات المتفوقات حيث يتم تقديم الدعم المعنوي والمادي لهن وذلك بتوزيع الجوائز العينية لتشجيعهن وزيادة ثقتهن بأنفسهن، وتحدثت أ. النبريص عن الآثار الايجابية للحملة حيث أنها ساهمت في تحسين الوضع النفسي للطالبات، وزيادة الدافعية لديهن وانخفاض مستوى القلق والتوتر، مشيرةً إلى أن البرامج المنفذة ساهمت في تفوق عدد من الطالبات وحصولهن على المراتب الأولى على مستوى الوطن كالطالبة أماني الشيخ أحمد والطالبة نور اسماعيل من الفرع العلمي وعلى مستوى المديرية مثل الطالبة هالة أبو صبحة من فرع العلوم الإنسانية.
ومن جانبه أوضح أ. إسماعيل عيسى المرشد التربوي بمدرسة كمال ناصر الثانوية للبنين، أنه اقترح جدولاً دراسياً يساعد الطلاب على تنظيم الوقت والمراجعة، ونظم جلسات فردية وأخرى جماعية للتخفيف من التوتر والخوف لدى الطلاب عند اقتراب الامتحانات، وتساعد في زرع الثقة والأمل في نفوس الطلاب وتهيئتهم للاستعداد للامتحانات بالإضافة إلى حصص للتفريغ النفسي والتغلب على الضغط النفسي والاحباط والقلق وحصص توجيهية باستخدام مهارات العقل والجسم.
وفي كلمتها أوضحت الطالبة صفاء أبو نمر أن الحملة اكتسبتها الثقة بالنفس وخففت من الضغط النفسي، ووافقتها الرأي الطالبة مريم أبو شقير حيث قالت:”أن الحملة ساعدتها في تنظيم الوقت، واتباع طرق الدراسة الجيدة”، أما الطالبة إسراء أبو صالح فأشارت إلى أن الحملة ساهمت في تسهيل الدراسة وإدارة الوقت والتفريغ النفسي، بينما تحدث الطالب محمد لؤي عن دور الحملة في تدريبه على تنظيم جدول دراسي يعمل من خلاله على مراجعة الدروس والاستعداد الجيد للامتحانات بالإضافة إلى جهود المرشد في رفع معنويات الطلبة وزرع الثقة في نفوسهم، وثمن الطالب محمد جهود كل من ساهم في اطلاق هذه الحملة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق