فعاليات المديرية

تعليم خان يونس وبناة الغد يختتمان مشروع بأيدينا نصنع وسائلنا التعليمية”5″

قسم العلاقات العامة_ خان يونس

اختتمت مديرية التربية والتعليم بخان يونس اليوم الثلاثاء الموافق 2019/12/10، بالتعاون مع مركز بناة الغد التابع جمعية الثقافة والفكر الحر، فعاليات مشروع بأيدينا نصنع وسائلنا التعليمية “5” وذلك بتسليم الوسائل التعليمية التي قام بتصنيعها طلاب وطالبات مدارس المديرية ومدارس وكالة الغوث في خان يونس ومدارس مديرية تعليم شرق خان يونس للمراحل الأساسية، بحضور: أ. عبد الرحيم الفرا مدير التربية والتعليم, وأ. خالد ماضي مدير دائرة المصادر والإنتاج بالإدارة العامة للتقنيات التربوية بالوزارة، وأ. آمال خضير مدير مركز بناه الغد، وعدد من رؤساء الأقسام، والمشرفين التربويين، ومديري ومديرات المدارس المشاركة، ومعلمي ومعلمات مبحث العلوم العامة.

وفي كلمته نيابة عن الإدارة العامة للإشراف التربوي رحب أ. الفرا بالحضور، وأشاد بالتعاون المشترك والمستمر مع جمعية الثقافة والفكر الحر ومراكزها الثلاث وخص بالذكر التعاون المتميز مع مركز بناة الغد الهادف إلى تحسين البيئة التعليمية، موضحاً أن هذه المبادرة مستمرة منذ خمسة أعوام، وتهدف إلى تطوير كفايات الطلبة وإضافة المتعة والمرح على العمل التعليمي من خلال تصنيع الوسائل التعليمية بأيدي الطلبة، وأشار أ. الفرا أن الطالب الذي يصنع وسيلته بيده قادر على صناعة مستقبله ومستقبل وطنه، معبراً عن سعادته للوقوف اليوم مع هذه الثلة من الطلبة القادرة على إنتاج وسيلتها التعليمية، وقادرة على تجسيد المعلومة النظرية ليصبح الطالب مشارك فاعل في العملية التعلمية، وثمن أ. الفرا جهود كل من ساهم بإنجاح هذه المبادرة، وخص بالذكر الإدارة العامة للإشراف التربوي، ومركز بناة الغد والمدارس المشاركة والمشرفين على المشروع من المديرية.

وفي كلمتها رحبت أ. خضير بالحضور، وأوضحت أن مركز بناة الغد أطلق هذه المبادرة منذ خمسة أعوام وقالت أ. خضير: “أن المبادرة تهدف الى تحسين عملية التعليم والتعلم وتحقيق الأهداف التعليمية المحددة للمعلم والطالب المستفيد الأول من هذه الوسائل التعليمية والتي تخدم منهاج الصف الثامن الأساسي، بالإضافة إلى معرفة المنهاج الدراسي ودرجة ارتباطه بالوسيلة التعليمية، وطريقة التدريس، وتكامل الوسيلة مع المحتوى العام”، مشيرةً إلى أن المبادرة اشتملت على تنفيذ ست وسائل تعليمية للمدرسة الواحدة من المدارس المشاركة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق