فعاليات المديرية

تعليم خان يونس يجتمع بقيمي المختبرات العلمية ومعلمي التربية الخاصة

قسم العلاقات العامة_ خان يونس
اجتمعت مديرية التربية والتعليم بخان يونس اليوم الأربعاء الموافق 28/9/2016، بقيّمي المختبرات العلمية وعددهم (40) قيّما موزعين على مدارس المديرية، وذلك بمركز التدريب التربوي التابع للمديرية، بحضور: أ. خالد ماضي مدير الدائرة الفنية، وم. أسماء أبو موسى رئيس قسم التقنيات التربوية، وأ. محمد انشاصي مشرف المختبرات العلمية.
وافتتح اللقاء أ. ماضي بكلمة رحب من خلالها بالحضور، وأشاد بجهود قسم التقنيات التربوية خلال العام الماضي المبذولة في متابعة المسابقات العلمية والثقافية والأدبية مما ساهم في تتويج المديرية بمراكز أولى على مستوى الوزارة، وأكد أ. ماضي في كلمته على أهمية المختبرات العلمية في النهوض بالعملية التعليمية، مشيراً إلى أن المديرية تعمل على توفير الأجهزة المخبرية والمواد اللازمة لإجراء التجارب العلمية.
من جانبها أشادت م. أبو موسى بجهود قيمي المختبرات وتفعيلهم للمختبرات العلمية، وأوصت بضرورة تهيئة المختبرات في المدارس وحصر احتياجاتها للعمل على توفيرها أولاً بأول، وتحدثت م. أبو موسى عن عقد دورات وورش عمل خاصة بتنفيذ التجارب العلمية للمسابقات السنوية المنوي عقدها في هذا العام وهي مسابقة أصدقاء المختبر العلمي (6)، ومسابقة الابتكار العلمي (2)، متمنية أن تحقق خان يونس هذا العام نتائج أفضل.
بدوره تحدث أ. انشاصي عن ضرورة تطوير العمل المخبري في المدارس من خلال ربط الطالب أكثر بالمختبر وتنفيذ التجارب العلمية المختلفة، ووضع خطة تشمل اختبار طالب الصف السابع والثامن عملياً وسيتم احتسابها في المعدل العام للطالب، وأشار إلى أنه سيتم في هذا العام اطلاق برنامج محوسب للمختبرات العلمية في بعض المدارس ليشمل في العام المقبل المدارس كافة، وذلك لمواكبة التطور العلمي والتكنولوجي.
هذا وفتح باب النقاش والمداخلات للحضور، وتم الرد على استفساراتهم.
وفي ذات السياق اجتمع د. منير شبير رئيس قسم الإرشاد التربوي والتربية الخاصة بالمديرية، وأ. إيمان زقوت مشرفة التربية الخاصة بمعلمي التربية الخاصة لمناقشة التعليمات الخاصة بالعمل للعام الدراسي الحالي.
وافتتح اللقاء د. شبير بكلمة رحب من خلالها بالحضور وأشاد بجهود معلمي التربية الخاصة، مؤكداً على أهمية دورهم في متابعة الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة.
ومن جانبها أوضحت أ. زقوت أن الاجتماع يهدف إلى التأكيد على ضرورة تفعيل غرف المصادر ومتابعة تجهيزها لاستقبال الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس، وأوصت بضرورة توحيد النماذج المعمول بها وارسالها إلى القسم في الموعد المحدد، وأشارت إلى أهمية الزيارات التبادلية الداخلية بين المعلمين في مدارسهم وكذلك مع معلمي المديريات الأخرى لتبادل الخبرات وتلاقح الأفكار، وتقديم الخدمة الأفضل للطلبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق