فعاليات المديرية

تعليم خانيونس يعقد درساً حول توظيف الكتاب التفاعلي للحادي عشر

قسم العلاقات العامة/ خان يونس
عقدت مديرية التربية والتعليم بخان يونس اليوم الأربعاء الموافق 1-4-2015، درساً توضيحياً في مبحث الفيزياء للصف الحادي عشر علوم، بعنوان: “المواد شبه الموصلة غير النقية”، من إعداد وتنفيذ المعلمة لبنى أبو عودة من مدرسة خان يونس الثانوية بنات، وهدف الدرس إلى توضيح آلية توظيف الكتاب التفاعلي في مبحث الفيزياء والذي أصدرته الإدارة العامة للحاسوب والتعليم الالكتروني، وحضر فعاليات تنفيذ الدرس: د. أنور البرعاوي وكيل الوزارة المساعد للشئون التعليمية، ووفد من الإدارة العامة للحاسوب والتعليم الالكتروني ترأسه م. مازن الخطيب، ووفد من الإدارة العامة للإدارات التربوية ترأسه د. فتحي كلوب مدير عام الإدارات التربوية، وأ. زياد المدهون نائب مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي بالوزارة، وأ. حسين أبو شمالة مدير الدائرة الإدارية، وأ. ناصر السدودي مدير الدائرة الفنية، وأ. هشام الحاج رئيس قسم الإشراف التربوي، وأ. أسماء النبريص مشرفة الأحياء، وأ. أسماء مقداد مديرة المدرسة، وأ. محمد كلاب مسئول التعليم الالكتروني بالمديرية، ونخبة من معلمات المبحث.
وأشاد د. أنور البرعاوي بأداء المعلمة، وأبدى اعجابه بما تم عرضه خلال الدرس، مؤكداً أن الوزارة تدفع بعجلة التعليم الالكتروني إلى الأمام وتدعم هذا التوجه لمواكبة العصر ولتوفير المنهاج التعليمي بين يدي الطلبة، موضحاً أن الوزارة تطمح إلى تزويد كل مدرسة بسبورة ذكية للاستفادة منها في تجويد العملية التعليمة، وأشاد د. البرعاوي بأداء مديرية التربية والتعليم بخان يونس.
ومن ناحيته أكد م. الخطيب أن المعلمة استطاعت توظيف الكتاب التفاعلي بشكل جيد، وتمنى أن يستطيع جميع المعلمين الاستفادة من البرنامج المحوسب بالطريقة المثلى.
وفي كلمته أشاد د. كلوب بالعلاقة الوثيقة بين المعلمة والطالبات، وبأسلوب المعلمة المتنوع الذي أضفى جواً من المتعة والإبداع.
ومن ناحيته رحب أ. السدودي بالحضور، مؤكداً أن المديرية تسعى إلى النهوض بأداء المعلمين من خلال تنفيذ الدروس التوضيحية، والخروج من النمطية في التعليم إلى الإبداع والبحث، وشكر أ. السدودي الحضور وثمن جهود كل من ساهم في إنجاح هذا الدرس.
هذا واستخدمت المعلمة في عرضها ملفات الفيديو المحوسبة الهادفة إلى شرح المعلومات المتعلقة بالدرس، واستعانت بنظام المجموعات ولعب الأدوار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق