فعاليات المديرية

تعليم خان يونس: الطالب شبير يفوز بالمركز الأول على إقليم الشرق الأوسط

قسم العلاقات العامة_ خان يونس

قيل في الأثر إن الصورة تغني عن ألف كلمة، وها هو إبراهيم تميم شبير الطالب في الصف التاسع الأساسي بمدرسة كمال ناصر الأساسية للبنين بمديرية التربية والتعليم بخان يونس، يستطيع أن يجسد هذه المقولة باحترافية كبيرة، ويختزل كل الكلمات التي تتحدث عن الاكتئاب، ويصوغها في لوحة فنية تجانست فيها الألوان والخطوط لتقول للجميع انظروا هنا، فلا مكان لكم خارج هذا الإطار. نعم إنها لوحتى التي ستخبركم عن حال الفرد المكتئب وستنبأكم بمأساته.. فمريض الاكتئاب يحمل همومه وأفكاره وكل ما يؤذيه من سلبيات تدور في رأسه إلى أن تتحول إلى كائن أكبر بكثير منه يجثم على فكره وعقله وقلبه، ويحوله إلى يائس بائس يبحث عن الخلاص فلا يجد.. إنه الاكتئاب الذي جسده الطالب شبير بريشته، وكأنه قيود تكبل الفرد فلا يقوى على الحراك، وتحوله من إنسان منتج إلى عالة على مجتمعه وأسرته، وقد يتحول إلى مصدر للخطر على نفسه وعلى الآخرين، إنه الاكتئاب الذي تحدث عنه الطالب شبير في لوحته التي رسمها بالألوان النارية لتنطق الألوان قائلة: ” إنها نيران القلق والخوف التي تشتعل في رأسه، فإن لم يستطع السيطرة عليها ستتحول إلى بركان يدمره ويدمر كل من حوله”.

الطالب شبير اسم تردد في أروقة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط لمنظمة الصحة العالمية بعد المسابقة التي عقدتها المنظمة للطلبة من 22 دولة في يوم الصحة العالمي. وضع الطالب شبير بصمته هناك، وجعلهم يتحلقون حول لوحته بانبهار توقفت خلاله أنفاسهم، وكأنها ضالتهم التي بحثوا عنها طويلاً خلال العام.. وعادوا بالنتيجة إلى موطن الفكر والإلهام .. غزة مدينة الإبداع وموطن عباقرة فلسطين، ليعلنوها مدوية: “لقد فاز إبراهيم تميم شبير بالمركز الأول على مستوى اقليم الشرق الأوسط “.

الطالب شبير حباه الله موهبة تذوق الجمال والتعبير عنه بحسه المرهف، هذه الموهبة صقلها الطالب بالتدريب والممارسة ومحاكاة كل ما هو رائع في الطبيعة، فكانت اللوحات التي تنبض بالحياة، وجاءت الرعاية الحقيقية لهذه الموهبة في مدرسة كمال ناصر الأساسية للبنين حيث تولاه بالاهتمام والعناية المعلم المبدع محمد طومان، وحثه على المشاركة في كل المسابقات الفنية، حتى وصل لاختبار هو الأقوى والأهم في مسيرة حياته الفنية ألا وهي مسابقة منظمة الصحة العالمية في الفن للاحتفاء بيوم الصحة العالمي والتي حملت عنوان “الاكتئاب: دعونا نتحدث عنه”، ولأننا في غزة نعيش حالة من الحصار الخانق تحمس الطالب للفكرة وعبر عنها بقلمه وزينها بألوانه، وسبر أغوار الفن لينتج لوحة فنية أذهلت لجنة التحكيم.

وعبر الطالب عن فرحته قائلاً: “إني أشعر بسعادة لم أعشها من قبل، ففرحة التفوق هذه المرة لها مذاق خاص، فقد خرجت من إطار التنافس المحلي إلى العالمية”.

وأعرب د. عبد القادر أبو علي مدير التربية والتعليم بخان يونس عن فخره بهذا الطالب المتميز، وهنأ ذويه وإدارة مدرسته كمال ناصر الأساسية ممثلة بمديرها أ. معاذ حمدان ومعلمه أ. محمد طومان بهذا الإنجاز غير المسبوق في عالم الفن المدرسي، كما وأثنى على اهتمام الوزارة بالموهوبين ونشر فكرة الإبداع الفلسطيني ليصل إلى المحافل الدولية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأيان على “تعليم خان يونس: الطالب شبير يفوز بالمركز الأول على إقليم الشرق الأوسط”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق