فعاليات المديرية

المديرية تشارك البلدية والمؤسسات وقفة جماهيرية لإحياء يوم الأرض

قسم العلاقات العامة- خان يونس شاركت صباح اليوم السبت 30-3-2013، مديرية التربية والتعليم بخان يونس بلدية المدينة ومؤسسات المجتمع المحلي وقفة جماهيرية لإحياء ذكرى يوم الأرض، وحضر الوقفة ممثل عن مديرية التربية والتعليم بخان يونس أ. ناصر السدودي النائب الفني بالمديرية، وأ. محمد العبادسة رئيس قسم الأنشطة الطلابية، كما وحضر سماحة مفتي خان يونس الشيخ إحسان عاشور، وممثل عن وزارة الحكم المحلي أ. أحمد بن سعيد، والمهندس يحيى الأسطل رئيس بلدية خان يونس، ووفد من شرطة محافظة خان يونس، ووفد من وزارة الصحة، وشخصيات من مؤسسات المجتمع المحلي الأمني والمدني. وفي كلمته نيابة عن مؤسسات المجتمع المحلي أكد أ. السدودي على ضرورة إحياء هذه المناسبة كل عام والتذكير بها في كل مناسبة كي لا تنسى الأجيال هذا التاريخ الذي ارتقى فيه أخواننا في الداخل شهداء دفاعاً عن أرضنا ومقدساتنا، مشيراً إلى أن معركة الأرض لم تنتهي في الثلاثين من آذار، بل هي مستمرة حتى يومنا هذا، ولا تزال سياسات المصادرة تطاردنا، والمخططات المختلفة تحاول خنقنا والتضييق على تطورنا في المستقبل، وأكد على ضرورة تضافر جهود مؤسسات المجتمع الفلسطيني للعمل على القيام بدورها من أجل تحرير كافة الأرض الفلسطينية من الغاصب الصهيوني. ومن جانبه أكد فضيلة المفتي عاشور أن الحفاظ على الأرض والمقدسات الدينية والمسجد الأقصى جزء لا يتجزأ من عقيدتنا الإسلامية، موضحاً أن سيرة النبي المصطفى تحث على الانتماء للأرض والحفاظ عليها، مشيراً إلى أن هذه الوقفة ما هي إلا همزة وصل لتصل أبناءنا جيلاً بعد جيل بأرضه وتاريخه، مؤكداً أن يوم النصر قريب بإذن الله لنطهر البلاد من نجس الأوغاد والعباد من الشرك وتبعية الغرب الكافر الذي ما زال يمنح “إسرائيل” الشرعية ويقدم لها الدعم المتواصل. وفي كلمته نيابة عن وزير الحكم المحلي أكد أ. بن سعيد على أن كل يوم من أيامنا الفلسطينية هو ذكرى يوم الأرض، فذاكرتنا الفلسطينية لن تنسى الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل الحفاظ على الأرض الفلسطينية من الهجمات الصهيونية البربرية، وأكد على ضرورة الجد والاجتهاد لتحرير الأرض كل الأرض، منوهاً إلى أن ذلك لا يتم بالخطب بل بتوحيد الصف الفلسطيني تحت سلاح المقاومة، وأن يكون عملنا خالصاً لوجه الله تعالى، لنكون حينئذ مؤهلين للنصر. ومن جانبه شكر م. الأسطل جميع المؤسسات والشخصيات التي شاركت في هذه الوقفة الجماهيرية التي تؤكد على انتماء هذا الشعب لأرضه، مشيراَ إلى أن هذه الوقفة هي رسالة للعدو الصهيوني نؤكد من خلالها على أننا جميعاً في فلسطين شعباً واحداً ودمنا واحد، فالدماء التي سالت في الداخل المحتل هي دماء فلسطينية، تبث فينا كل يوم روح المقاومة وتدعونا للتمسك بثوابتنا الفلسطينية. هذا وقد قامت مجموعة من الفرق الكشفية في مدارس المديرية بعروض كشفية متميزة، واستقبال المشاركين في الوقفة، ومن ثم توجه المشاركين في الوقفة لزراعة الأشجار تأكيداً على الانتماء والتجذر في هذه الأرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق